Login


وضع خطة / استراتيجية للتسويق الرقمي


لماذا استراتيجية
التسويق الرقمي؟

لو نعود إلى تعريف التسويق الرقمي : هو فن التخطيط وبناء الإستراتيجيات للمساعدة في تقديم خطة عمل.
هُنالك العديد من النظريات التي بالإمكان الاستعانة بها في بدء بناء الجوانب الإستراتيجية وإنشائها ثم متابعة أهدافها وتطبيقها.
إن الميزة الرئيسية في إنشاء إستراتيجية للتسويق الرقمي تكمن في إمكانية الوصول إلى الجمهور المستهدف بطريقة فعالة من حيث التكلفة وإمكانية قياس العائد من الإستثمار ROI, وبناء العلامة التجارية وزيادة المبيعات وولاء العملاء. 

تكلم مع خبير التسويق الرقمي الأن

فوائد بناء استراتيجية للتسويق الرقمي

من فوائد بناء الإستراتيجية أنها تُمكنك من وضع العملية التسويقية في إطارها المناسب، وجذب الجمهور المناسب لك ، وتجنب إهدارالمال والوقت في التخمين والتجريب والمضي قدماً للتحسين المستمر والتعامل مع تغيرات السوق.
كعلامة تجارية فإن إستراتيجية التسويق الرقمي تساعدك في إطلاق حملات ترويجية على أسس سليمة فوضع تلك الإستراتيجيات مهارة لا يمكن تجاهلها.
بمجرد تحديد ما تريد تحقيقه من أهداف فإن الإستراتيجية تساعدك في معرفة كيفية تحقيق تلك الأهداف، فهي خطتك لتحقيق أهدافك التجارية وأهدافك التسويقية.  

فهم سلوك العملاء:

أصبح التسويق الرقمي في هذا العصر من أهم الطرق التسويقية وذلك لوجود العديد من العوامل المساعدة والأدوات التقنية على شبكات التواصل الاجتماعي التي تسهل الوصول إلى أكبر قدر من العملاء ولفت انتباههم.
العملاء مختلفين بطرق تفكيرهم واسلوب إتخاذ القرار لديهم مما يؤثر على نظرتهم للشركات والمنتجات والخدمات المقدمة لهم، و بالتالي أصبح سلوكهم وطرق تفكيرهم مختلف عن السابق.
لذلك ظهرت الحاجة إلى فهم سلوك العميل وأصبحت معظم الشركات تهتم بجمع البيانات واستخدام الأدوات لتحليل البيانات لإستهداف ادق للعملاء ومعرفة كيف التعامل معهم والتعرف على رغباتهم وتفضيلاتهم وردود أفعالهم وبالتالي القدرة على تحديد اهتماماتهم وميولهم واختيار الطريقة المناسبة للوصول إليهم.

خطوات بناء استراتيجية التسويق الرقمي:

 1. دراسة الحالة الراهنة Current Situation Analysis

هذه المرحلة مهمة, فمن شأنها توضيح المعطيات وجمع البيانات التي توضح حالة العمل قبل البدء كمعرفة المنتج أو الخدمة المُقدمة.
تحتاج في هذه المرحلة إلى معرفة المنافسين أيضاً وأكتشاف مواطن القوة والضعف في منتجك (بالمقارنة مع المنافسين) ومعرفة الميزة التي ينفرد بها منتجك أو خدماتك عن المنافسين, وتحتاج أيضاُ إلى تحليل وضع السوق والطلب على منتجات مشابهة أو بديلة.
لكل سوق اتجاهاته الخاصة التي تؤثر فيه، سواء كانت اقتصادية أو سياسية أو سلوكية لذلك هناك حاجة إلى رصد كل تلك المتغيرات لأنها تؤثر على خطتك التسويقية.
من اشهر الأدوات في هذه الخطوة هي استخدام طريقة SWOT Analysis.

2.  تحديد الأهداف Objectives

في هذه المرحلة وبعد تحليل الحالة الأولية, تقوم بتعيين أهدافك من عملية التسويق بالشكل الذي يساعدك في وضع الاستراتيجية المناسبة لتحقيق تلك الأهداف ورؤية الصورة الواضحة لما قد يحدث.
إن من المهم فهم واستيعاب كامل للسوق الذي تحاول الدخول إليه و بالأدوات التي تستخدمها.
هناك نوعين من الأهداف:
1- أهداف كبيرة Macro Goals :مثل الشراء عبر الموقع أو تعبئة نموذج الإنتساب (التسجيل).
2- أهداف جزئية Micro Goals :مثل مشاهدة مواصفات المنتج أو مشاهدة فيديو معين أو الإشتراك بنشرة الأخبار
غالباً ما تكون الأهداف الجزئية هي أهداف تساعد على تحقيق الأهداف الكبيرة.
على سبيل المثال: مشاهدة صفحة منتج والتفاعل مع صوره يساعد على إقتناع العميل بالمنتج وشرائه عبر الموقع.

3. بناء الإستراتيجية Strategy 

يتطلب وضع الاستراتيجية القدرة على رؤية الصورة الكاملة من تحديد الأسواق المستهدفة وترتيب الأهداف وتسلسلها لضمان تحقيقها وتحديد المدة الزمنية المراد تحقيق تلك الأهداف من خلالها، وتحديد مؤشرات الأداء الرئيسية KPI’s المساعدة في قياس النجاح.
يبدأ بناء الإستراتيجية من إدراج البيانات وتكاملها مع بعضها ثم تحديد ادوات التسويق مثل (الإعلانات - الرعاية - المبيعات - الترويج - قنوات التسويق الإلكترونية) وبعد ذلك تحديد الميزانية المطلوبة وتعيين المسؤولين عن تنفيذ كل جزئية في الإستراتيجية.
ولا بد من الإشارة هنا إلى ضرورة تحديث الإستراتيجيات بشكل مستمر وتبني التوجهات والأدوات الجديدة. 

4. التنفيذ Execution

هنا يتم تنفيذ الإستراتيجية التسويقية المعتمدة وبطريقة منهجية بحيث تساعدك على تحقيق أفضل نتيجة من كل أداة تستخدمها.
يبدأ التنفيذ بتطبيق كل جزء من الإستراتيجية وفقا لتسلسلها الزمني.
على سبيل المثال: استخدام صور ورسائل عن العلامة التجارية في Google Display لفترة معينة لبدأ ترسيخ العلامة في أذهان العملاء المحتملين, ثم الإنتقال للخطوة التالية والتي تعتمد على الإعلان في محرك البحث , من الضروري جداً التأكد من أن جميع العاملين على تنفيذ الإستراتيجية يعي تماماً ما هي طبيعة وهدف الأنشطة التسويقية التي يقوم بها وما هو دوره في هذه الأنشطة وكيف يستطيع تحقق ذلك. 

5. تحليل البيانات وتقييم الأداء

أي خطة في الحياة تحتاج إلى طريقة لقياس أدائها للتحكم بها, فذلك يمنحك المعرفة فيما إذا كُنت على الطريق الصحيح لتحقيق أهدافك التي حددتها في أول مرحلة أم لا.
ربما تحتاج إلى تغيير الأدوات والوسائل التي تقوم بإستخدامها لتنفيذ إستراتيجيتك، في حين أن بإستطاعتك القيام بذلك الآن عبر Google Analytics وتفسير البيانات و تحليل الاتجاهات و بناءاً على هذه البيانات يتم الحكم على نجاح الخطة من عدمه، وتعتبر هذه المرحلة كنظام إنذار مبكر بحيث تستطيع متابعة مؤشرات الأداء الرئيسية KPI’s التي حددتها لكل وسيلة أو أداة أو قنـاة تسويقية واتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب.

daam logo

 فريق دعم جاهز لمساعدتك في بناء خطة استراتيجية متكاملة

Da'am Al-Arabia

Our Experts Always Here to Help You.

Ask an Expert Now